منتـــــــدى سلطــــان الجبيري

منتـــــــدى سلطــــان الجبيري

عام إخباري اقتصادي دينى سياسي تواصل دردشه

المواضيع الأخيرة

» زوجة غنية تدفع خمسة ملايين لمن تنطبق عليه مواصفاتها التالية
الإثنين يونيو 20, 2016 7:27 am من طرف mouloud

» Practical Earthing, Bonding, Lightning & Surge Protection Course
الأربعاء أبريل 27, 2016 5:15 am من طرف أحمد ممتاز

» دورة الاستراتيجيات الحديثة فى الأرشيف و الحفظ و تأمين الوثائق و عمليات الاسترجاع - مركز فضاء قطر للتدريب و التطوير
الأحد أبريل 24, 2016 4:35 am من طرف أحمد ممتاز

» دورة الاتجاهات الحديثة فى نظم محاسبة التكاليف - مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الأحد أبريل 24, 2016 4:34 am من طرف أحمد ممتاز

» دورات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد- مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:30 am من طرف أحمد ممتاز

» دورة صياغة العقود التجارية - مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الأربعاء أبريل 06, 2016 2:49 am من طرف أحمد ممتاز

» دبلوم القانون الجنائى- مركز فضاء قطر للتدريب والتطوير
الأحد مارس 27, 2016 7:09 am من طرف أحمد ممتاز

» دورة قـانــون التقاعد والتــأمينــات الاجتماعية وفقــاً لآخــر التعــديــــلات فى الدول العربية - مركز فضاء قطر للتدريب
الأحد مارس 27, 2016 3:43 am من طرف أحمد ممتاز

» دورة السلامة فى المستشفيات ودور الرعاية الصحية-مركز فضاء قطر للتدريب و التطوير
الثلاثاء مارس 22, 2016 4:43 am من طرف أحمد ممتاز

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


    انفجار قوي في كابل

    شاطر
    avatar
    سارة الشيخ

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 30
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    انفجار قوي في كابل

    مُساهمة من طرف سارة الشيخ في الأربعاء يناير 27, 2010 12:09 am

    تفجير قوي يستهدف قاعدة أميركية في كابول ومعلومات متضاربة حول خسائر وإصابات
    الاربعاء, 27 يناير 2010
    Related Nodes:
    1264516216801496700.jpg
    ألمانيا تبدأ في 2011 ترتيبات الانسحاب من افغانستان
    كابول، قندهار، واشنطن، اسطنبول – خدمة «نيويورك تايمز»، رويترز، يو بي آي، أ ف ب - فجّر انتحاري نفسه في العاصمة الأفغانية كابول امس، فأوقع خسائر بين مدنيين وجنود قوات أجنبية، كما أفاد مصدر أمني أكد ان الهجوم «كان انتحارياً استهدف قوات أجنبية».
    وأكد المصدر وجود «خسائر بين مدنيين أفغان وقوات أجنبية»، مشيراً الى أن الهجوم وقع في منطقة قريبة من قواعد عسكرية أجنبية وعلى طريق متجه شرقاً من وسط المدينة.

    وأعلنت قوات حلف شمال الأطلسي العاملة في أفغانستان بيان ان التفجير وقع خارج الباب الرئيسي لقاعدة «كمب فينكس» عند الساعة الخامسة من بعد ظهر امس بالتوقيت المحلي. وأفادت التقارير الأولية عن ان سبب الانفجار هو سيارة ملغومة، ولم تصدر أي معلومات إضافية.

    من جهة أخرى، عثر في مبنى إدارة ولاية هلمند في جنوب افغانستان امس، على اربعة من رجال الشرطة مقتولين، كما اعلن الناطق باسم حاكم الولاية داود احمدي.

    وقال احمدي انه تم العثور على الجثث وقد اخترقتها رصاصات عدة، مشيراً الى ان الجثث كانت في مبنى حاكمية لشكرجاه، عاصمة هلمند التي تعتبر احدى الولايات الأكثر اضطراباً في البلاد ومعقلاً لحركة «طالبان».

    وأوضح احمدي ان المهاجمين سلبوا الشرطيين القتلى أسلحتهم وسيارة شرطة.

    على صعيد آخر، قال السفير الأميركي لدى افغانستان كارل ايكنبيري في مراسلات ديبلوماسية نشرت للمرة الأولى امس، ان الرئيس الافغاني حميد كارزاي «ليس شريكاً استراتيجياً مناسباً» وان زيادة عديد القوات الأميركية في البلد المضطرب لن تؤدي الا الى زيادة اعتماد حكومة كارزاي على واشنطن.

    ونشرت «نيويورك تايمز» النص الكامل لتلك المراسلات التي بعث بها السفير الى الرئيس الأميركي باراك اوباما. وفي تلك المراسلات التي سربها مسؤول اميركي لم تكشف هويته، قدم ايكنبيري، الجنرال المتقاعد والقائد السابق للقوات الأميركية في افغانستان، حججه ضد استراتيجية لمكافحة التمرد اقترحها القائد الحالي للقوات الأميركية الجنرال ستانلي ماكريستال الذي حذر من الفشل في افغانستان اذا لم تتم زيادة عديد القوات الأميركية.

    وفي النهاية تغلب رأي ماكريستال ووافق اوباما على نشر 30 الف جندي اضافي في افغانسان. وحذر ايكنبيري من ان ذلك سينطوي على «تكاليف باهظة» ولن يثمر عن مكاسب مضمونة.

    وقال «ان إرسال قوات اضافية سيؤجل اليوم الذي سيتولى فيه الأفغان السيطرة، وسيجعل من الصعب بل من المستحيل إعادة قواتنا الى الوطن في فترة زمنية معقولة».

    واعتبر السفير ان «استراتيجية مكافحة التمرد المقترحة تفترض وجود قيادة سياسية افغانية قادرة على تولي المسؤولية وفرض السيادة من اجل تحقيق هدفنا وهو ان تصبح افغانستان آمنة ومسالمة ومكتفية ذاتياً بالحد الأدنى وأقوى في مواجهة الجماعات الإرهابية المحلية وغير المحلية». واستدرك قائلاً ان «كارزاي لا يزال يرفض تحمل المسؤولية عن اي عبء سيادي سواء في مجال الدفاع او الحكم او التنمية. ولا يرغب هو ومعظم من يدورون في فلكه ان تغادر الولايات المتحدة البلاد ويسعدهم ان يرونا نزيد من استثمارنا» في ذلك البلد.

    ويأتي نشر هذه المراسلات قبل مؤتمر دولي مهم يعقد في لندن غداً، لمراجعة أهداف المجتمع الدولي في افغانستان. ويريد المجتمع الدولي من اللاعبين الإقليميين التعاون لإعادة الاستقرار الى افغانستان وهو ما يركز عليه مؤتمر لندن والذي يتوقع ان يضع اطار عمل للحكومة الأفغانية حتى تتولى المسؤولية الأمنية في البلاد.

    والتقى جيران أفغانستان في اسطنبول امس، في مسعى للتحدث «بصوت واحد» في تعاملهم مع الصراع قبل مؤتمر لندن. ومن بين المشاركين في اجتماع اسطنبول، وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي ومحمد رضا رحيمي النائب الأول للرئيس الإيراني وغريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي وديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني وبول جونز نائب المبعوث الاميركي الخاص ريتشارد هولبروك. وحضر الى اسطنبول ايضاً مسؤولون من السعودية والإمارات وطاجيكستان والحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

    وكان الرئيس الأفغاني صرح بعد اجتماع مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بأن جهود حكومته للتصالح مع «طالبان» تلقى مساندة حلفاء لكابول مثل الولايات المتحدة وأوروبا. ويتوقع ان يشرح كارزاي في مؤتمر لندن برنامجه لمد يده الى متمردي «طالبان» في اطار تسوية سياسية.

    وتلعب باكستان منذ فترة طويلة دوراً مهماً في الشؤون الأفغانية منذ ان احتضنت «طالبان» الأفغانية خلال التسعينات من القرن الماضي. وتشك كابول في ان لإسلام آباد أجندة خاصة بها في البلاد على حساب أفغانستان.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 1:43 pm